اختر صفحة

 

ناقشت  كلية الإدارة والاقتصاد في جامعة واسط  أول أطروحة دكتوراه في العلوم الاقتصادية الموسومة ( دراسة تحليلية قياسية لمعايير ادارة عجز الموازنة – رؤية مستقبلية – العراق حالة ) للطالبة ازهار شمران جبر الحجامي  .

تضمنت الأطروحة دراسة التحديات التي تواجه الاقتصاد العراقي منها الموازنة وعجزها كونها تمثل الالية الرئيسية للتصرف بالموارد السيادية وتهيمن على نظام الحياة الاقتصادية للدولة فلذلك تحظى بالاهتمام الذي يتناسب مع اهميتها ، فضلا عن دراسة وتحليل بعض المعايير التي  يعتقد الباحث بأن لها تأثيرات مباشرة وغير مباشرة في عجز الموازنة العامة .

واوضحت الاطروحة ان هذه المعايير قد تم تصنيفها وفقا لأحد عشر متغيرا كميا وتسعة متغيرات وهمية اذ تم نمذجة كل من المتغيرات الكمية الإحدى عشرة وفقا لنماذج انحدار التكامل , وكذلك تم نمذجة المتغيرات الوهمية وفقا لنماذج الانحدار الخطي المتعدد باستخدام المتغيرات الوهمية وايضا تم استخدام السلاسل الزمنية وفقا لأسلوب بوكس و جينكنز لبناء نماذج التنبؤ بمتغيرات نسب مساهمة ( القطاع  الزراعي , القطاع الصناعي , القطاع النفطي والقطاعات الاخرى ) في الناتج المحلي الإجمالي.

وخلصت الأطروحة إلى نتائج أهمها تأثير جميع المتغيرات بجانبيها الكمي والفئوي على عجز الموازنة للعراق ، و الاقتصاد العراقي سيكون أمامه خياران لا ثالث لهما  أولهما الاستمرار بالسلوك الريعي الاستهلاكي المرتبط بنمط الحياة الذي أسسته الموازنة العامة عبر فلسفتها التوزيعية شديدة الرفاهية  سيكون على حساب التنمية ، الثاني  خيار التنمية عبر مسارها الإنمائي في تحقيق المصلحة لصالح الموازنة الاستثمارية وتوفر الأداء والتنفيذ لها , وهو الخيار الوطني في بناء مستقبل العراق  الاقتصادي والاجتماعي.