اختر صفحة

نوقشت في كلية الطب جامعة واسط رسالة الدبلوم العالي للجراحة العامة الموسومة (دقة عينة سحب الخلايا بالمقارنة مع الفحص النسيجي في تشخيص إصابة الثدي) للطالب مصطفى حميد ناصر .

تهدف الرسالة إلى تقييم الدقة في التشخيص لعينة سحب الخلايا بالإبرة الدقيقة في أورام الثدي الملموسة .

تضمنت الرسالة تشخيص طبيعة ورم الثدي الذي يعتمد على نظام التقييم الثلاثي والذي يتكون من الفحص السريري والتصوير الشعاعي والفحص النسيجي . وبالرغم من ان تشخيص الفحص النسيجي يعتبر الطريقة المثالية لمعرفة طبيعة ورم الثدي ،الا ان عينة سحب الخلايا بالإبرة الدقيقة تعتبر طريقة سهلة وسريعة واقل تكلفة ويمكن الاعتماد عليها بالإضافة إلى كونها ذات حساسية وخصوصية ودقة عالية لتشخيص اوارم الثدي .

وشملت عينة البحث ( 73 ) مريضة تعاني من أورام ملموسة في الثدي , و الاختيار تم بشكل عشوائي بغض النظر عن العمر والحالة الزوجية والعمل والحالة الاجتماعية وأخضعت  جميع المريضات إلى عينة سحب الخلايا بالإبرة الدقيقة ، و إجراء عملية جراحية (خزعة قطعية ) وإرسالها إلى الفحص النسيجي . ثم أجريت مقارنة بين نتائج عينة سحب الخلايا بالإبرة الدقيقة مع نتائج الفحص النسيجي للحصول على الدقة التشخيصية لعينة سحب الخلايا بالإبرة الدقيقة.

توصلت الرسالة ان عينة سحب الخلايا بالإبرة الدقيقة تمتلك دقة عالية في تشخيص ورم الثدي لذلك يمكن اعتبارها طريقة معتمدة في فحص أورام الثدي الملموسة و أجريت بواسطة أيادي خبيرة .وأثبتت ان هناك درجة عالية من الترابط بين نتائج عينة فحص الخلايا بالإبرة الدقيقة ونتائج الفحص النسيجي .

يذكر ان الدراسة وأجريت  في مستشفى الزهراء التعليمي  للفترة من ايلول 2016 الى شباط 2017