اختر صفحة

ناقشت رسالة ماجستير في كلية التربية جامعة واسط طقوس الملك المنتصر في العراق القديم 3000ـ539ق. م للطالب حيدر رشيد طه

تهدف الرسالة إلى تسليط الضوء على أهم الطقوس والممارسات والدوافع التي دأب ملوك العراق القديم على إقامتها والتي عادة ما تكون انعكاسات للحملات العسكرية التي كان يقوم بها أولئك الملوك خلال فترة حكمهم .فضلا عن الوقوف على دوافع وأسباب تلك الطقوس والممارسات لأهميتها وكونها انعكاسا لحملات قد تكون دينية أو نفسية أو سياسية او إعلامية .

تضمنت الرسالة أربعة فصول تناول الأول أهم الطقوس والممارسات للملوك العراقيين الذين حققوا الانتصارات في الألف الثالث قبل الميلاد سواء أكانت بين دويلات المدن التي كانت تحكم في تلك المدة أم بين دولة مدينة وأخرى خارج الرقعة الجغرافية للعراق القديم .

وناقش الثاني الطقوس والممارسات في فترة الألف الثاني قبل الميلاد , ودرس الثالث الطقوس الممارسات في الألف الأول قبل الميلاد منذ قيام الدولة الآشورية 911 ق. م حتى قيام السلالة السرجونية 721 ق.م كذلك درس تلك الطقوس وممارسات الملك المنتصر منذ قيام السلالة السرجونية حتى نهاية العصر البابلي الحديث 549ق.م .

وبين الرابع أهم الدوافع التي دفعت ملوك العراق القديم للقيام بمثل تلك الطقوس والممارسات .

توصلت إلى تكرار وتنوع تلك الطقوس والممارسات عبر تاريخ العراق القديم ما ترتب على اثر تلك الطقوس والممارسات توسع رقعة الدولة المنتصرة كذلك التقليل من التمردات والثورات الحاصلة بسبب ما يعلمه العدو من طقوس وممارسات يمكن أن يستخدمها الملك المنتصر ضده