اختر صفحة

 

 نظمت كلية الفنون الجميلة بجامعة واسط وعلى قاعة المؤتمرات ندوة علمية تحت عنوان (وسائل التواصل الاجتماعي ودورها في مواجهة التطرف )وقد ادار الندوة معاون العميد للشؤون الإدارية

وتضمنت الندوة التي أدراها  الأستاذ الدكتور. محمد حسين السويطي اربع محاور وكان المحور الأول للدكتور علي مولى  تناول فيه التطرف وكيف ينشى داخل المجتمع  من خلال السماح لبداياته داخل ذات الفرد فعادة ما  يبدا الفرد بنشر الأفكار التي تؤدي لاحقا نشؤ التطرف كسلوك المغذى من مجموعة من التأثيرات الاجتماعية والفكرية والثقافية والدينية وحسب الظروف العامة التي يمر بها المجتمع والإشكالات السياسية والصراعات العامة .

اما المحور الثاني ناقش فيه  الدكتور جواد كاظم التدريسي  المقارنة بين التعليم التقليدي والتعليم الالكتروني  تطرق فيه إلى دور الحاسوب او التعليم الالكتروني في تحقيق الأهداف التعليمية من خلال توضيح مفهوم التعليم الذاتي وانماط التعليم الذاتي والتعليم عن بعد باستخدام شبكة ألنت في العملية التعليمية وكيفية تعميم وحدات تعليمية باستخدام البرامج الالكترونية .

والمحور الثالث قدمه الدكتور قيس القره لوسي استخدام وسائل التواصل الاجتماعي   ناقش فيه ان مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي يشكلون ربع سكان الكرة الأرضية أي مليار ونصف المليار شخص وهو في تزايد مستمر لذلك تشكل أهميته في صناعة (الراي العام ) لذا يجب تثقيف الشباب لغرض كيفية استخدام هذه التقنيات بشكل سليم لمواجهة الكثير من النشرات الإعلامية المزيفة ومواجهة الأفكار السلبية على المجتمع ومنها التطرف .

اما المحور الرابع والأخير كان للسيد مصطفى ألعبيدي واسط بعنوان التطرف الفكري من خلال وسائل التواصل الاجتماعي

وقد حضر الندوة الأستاذ المساعد الدكتور سامي علي حسين عميد الكلية والأستاذ المساعد الدكتورة جهينة حامد معاون عميد الكلية للشؤون العلمية وطلبة كلية الفنون الجميلة ولفيف من الإعلاميين ومراسلي القنوات الفضائية