اختر صفحة

 

ناقشت كلية العلوم في جامعة واسط رسالة ماجستير بعنوان دراسة وبائية عن داء المقوسة الكوندية في النساء الحوامل للطالبة سارة حسن عبد الرديني

تهدف الدراسة الى اختيار 60 عينة دم عشوائيا من أصل 96 عينة لغرض اجراء تفاعل البلمرة المتسلسل، وأظهرت النتائج ان 24 عينة أعطت نتيجة إيجابية (40٪). وكانت النساء اللواتي لديهن إجهاض واحد أكثر تعرضا للإصابة (35.4٪) من النساء اللواتي تعرضن للإجهاض مرتين أو ثلاثة وحتى الاجهاضات المتكررة وأظهرت الدراسة الحالية عدم وجود فرق معنوي بين نسبة الإصابة والفئات العمرية وعدد الاجهاضات.

 وأوضحت أن عينة البحث تكونت من ستة وتسعون عينة دم و20 عينة من المشيمة من مستشفى ابن البلدي ومختبر الصحة المركزية في بغداد لفترة من شهر تشرين الاول 2016 لغاية شهر أذار 2017. أخذت عينات من النساء اللواتي في سن الحمل بين عمر15-47 سنة، حيث تم تقسيمهم إلى ثلاث فئات عمرية.

وبينت هذه الدراسة ان العينات قسمت الى قسمين  الجزء الأول حفظ  في درجة -20° م لحين أجراء اختبار تفاعل البلمرة المتسلسل والجزء الثاني من الدم وضع في أنبوب عادي للحصول على مصل الدم لأجراء اختبار إلاليزا. وأظهرت النتائج أن انتشار داء المقوسات كان 84.4٪ في فحص الاليزا وكانت نسبة الإصابة مرتفعة (43.8٪) في الفئة العمرية (15-25) سنة وأقل نسبة إصابة (8.3٪) سجلت في الفئة العمرية (37-47) سنه.

توصلت الدراسة  الى عمل مقاطع نسيجيه لعينات المشيمة التي أكدها اختبار تفاعل البلمرة المتسلسل، وظهرت النتيجة أن 11 عينة من أصل 20 عينة أعطت نتائج إيجابية. أظهر الفحص النسيجي المرضي للمقاطع النسيجية للمشيمة العديد من التغيرات المرضية للنساء المصابات بداء المقوسات مثل تمزق أنسجة المشيمة مع زيادة معتدلة في الخلايا الالتهابية المزمنة مع النزف والنخر وحدوث توسع واحتقان في الأوعية الدموية.