اختر صفحة

 ناقشت اطروحة دكتوراه في كلية التربية جامعة واسط مسار حركة التاريخ ونقده عند السخاوي ت 902هـ في مصنفه الإعلان بالتوبيخ لمن ذم التاريخ للطالب عدي صابر عطيوي السراي .

تأتي أهمية هذه الدراسة الإسهام في تقديم صورة واضحة لما أحدثه السخاوي من تطور واضح لما وصل إليه علم التاريخ , وقد تجلت هذه الدراسة بالنقد التاريخي الذي تميز به السخاوي وفق المنهج العربي الإسلامي في التعامل مع الماضي في سياق عام وخاص , عول عليه في متابعة سلسلة الأحداث الجسيمة إلى جانب الرسالات السماوية . فضلا عن إن ميزان السخاوي هو امتلاك الثقافة الفلسفية الفعلية التي تتمكن بها من إحكام حقائق التاريخ عقلا ونقلا لتكون هذه الحقائق في سياقها الصحيح عبرة وذكرى

تضمنت الاطروحة أربعة فصول بحث الأول عن مفهوم التاريخ والعوامل المحركة له عند المؤرخين المسلمين ,وجاء الثاني تحث عنوان التاريخ عند السخاوي في رسالته الإعلان بالتوبيخ لمن ذم التاريخ , وتطرق الثالث إلى العوامل المحركة للتاريخ ,وذكر الرابع النقد التاريخي في مؤلفات السخاوي .

توصلت إلى إن السخاوي ذو مكانة علمية وثقافة عالية من خلال الاطلاع على سيرته وتنوع علومه ومنهجه العلمي كان واضحا عبر كتابه الإعلان بالتوبيخ لمن ذم التاريخ حيث ركز على المنهج العلمي المفترض أن يتبع في دراسة التاريخ وفق معايير علمية هدفها تقويم المؤرخ لغرض نقل الحقائق التاريخية التي يمكن أن يستفاد منها الإنسان في حياته ألعامه والخاصة .