اختر صفحة

  أقامت  كلية الهندسة في جامعة واسط ولأول مرة في تاريخ الجامعة الملتقى السنوي الأول للخريجين الذي نظمته وحدة التأهيل والتوظيف ومتابعة الخريجين بحضور رئيس الجامعة وعضو مجلس النواب الأستاذ حسن جلال وعميد كلية الهندسة والمعاونين العلمي والإداري ورؤساء الأقسام العلمية وعدد من الأساتذة وجمع من الخريجين .

وقد افتتح الملتقى عميد كلية الهندسة الأستاذ المساعد الدكتور علي ناصر حلو في كلمة اكد فيها على ان هدف الملتقى إدامة التواصل مع الخريجين ودعمهم علميا وفتح افاق التعاون مع المؤسسات الرسمية والخدمية في المحافظة وشركات القطاع الخاص وشركات النفط العاملة في شرق وغرب المحافظة  لتوفير فرص عمل للمهندسين وانشاء قاعدة بيانات وبنك للمعلومات عن خريجي الكلية فضلا عن إمكانية أشراك الخريجين في مناقشة الأفكار والمشاريع والرؤى العلمية لتطوير مهاراتهم .

وقد أشاد رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور هادي دويج العتابي بما قدمته كلية الهندسة من إنجازات علمية وبرامج نوعية فيها من المستجدات الاكاديمية الحديثة واستطاعت بذلك فتح المساحة العالمية لجامعة واسط من خلال تميز اساتذتها  في نشر البحوث العلمية في مواقع عالمية وإقامة المؤتمرات وورش العمل الناجحة اخرها المؤتمر الدولي العلمي الثاني للكلية الذي كانت أصداؤه واسعة لدى وزارة التعليم العالي والمؤسسات الاكاديمية العالمية.

وقد تضمن الملتقى مناقشة محورين الأول قدمه المدرس المساعد احمد عادل مسؤول قسم التسجيل في الكلية سلط فيه الضوء على إنجازات الكلية خلال السنوات السابقة، والمحور الثاني تطرق فيه المدرس المساعد فراس ناجي مسؤول وحدة التأهيل والتوظيف ومتابعة الخريجين في الكلية عن مهام الوحدة وأهدافها وسبل تذليل الصعوبات امام الخريجين في الولوج لسوق العمل.

وقد خرج الملتقى بتوصيات القتها الأستاذ المساعد الدكتور بتول مردان فيصل ، شملت انشاء مجموعة للتواصل مع الخريجين على موقع التواصل الاجتماعي (التليكرام ) لاستقبال اراء الخريجين والاعلان عن الدوارة والنشاطات التي تقيمها الكلية يتم الإعلان عن القناة من قبل صفحة الفيس بوك الخاصة بوحدة التأهيل والتوظيف ومتابعة الخريجين  ، وتكوين قاعدة بيانات تتضمن معلومات  كاملة عن الخريجين ، تحديد أعضاء  ارتباط من الخريجين  العاملين في الشركات والدوائر الحكومية ليكونوا حلقة الوصل بين الكلية والخريجين ، تشكيل لجنة للتنسيق مع الدوائر الحكومية لغرض متابعة الخريجين مما يكون له الأثر بالحصول على معلومات راجعة تستفيد منها في تطوير واقعها ، اعفاء خريجي كليتنا الغير عاملين بالدوائر  الحكومية او الشركات من تكاليف الدورات التي تقيمها الكلية ، ترشيح عدد من الخريجين للمشاركة في إدارة الملتقى القادم ، تنظيم ملتقى سنوي للشركات والدوائر الحكومية لتوفير فرص للتواصل المباشر بين الخريجين وأصحاب العمل ، تفعيل عمل المجلس الاستشاري في كلية الهندسة ، استقبال أفكار الطلبة الخريجين لجعلها مشاريع تخرج وتكون المتابعة مشتركة بين الأساتذة والخريجين ، استقبال المقترحات التي يقدمها الخريجين لإنشاء مشاريع صغيرة وتقديم النصائح حولها، التواصل مع الخريجين ممن كانت لهم نتاجات علمية متميزة لتسويق منتجاتهم من خلال شعبة تسويق المنتجات في رئاسة الجامعة ، مفاتحة الحكومة المحلية في المحافظة لتخصيص نسبة معينة من الفرص الوظيفية لخريجي كليتنا من سكنة المحافظة اسوة بالمحافظات الأخرى واعلام الكلية عند توفرها لغرض إعلانها من خلال صفحة وحدة التوظيف والتأهيل ومتابعة الخريجين ، تشكيل لجنة لمقابلة أعضاء البرلمان من ممثلي محافظتنا لإقرار قانون حماية المهندس وإعادة التوظيف الحكومي للخريجين اسوة بكليات المجموعة الطبية وتعيين الطلبة الأوائل على الأقسام وليس الكليات فقط.