اختر صفحة

  أقامت كلية التربية البدنية وعلوم الرياضة مهرجانا احتفاليا بمناسبة ذكرى مولد خاتم الأنبياء والرسل محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) بحضور تدريسي طلبة الكلية

  ضم المهرجان معرضاً صورياً جسد سيرة النبي محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) وآل البيت (عليهم السلام) وبجهدٍ شخصي من قبل التدريسي الدكتور علي حميد البديري

تضمن الاحتفال محاضرة نوعية بعنوان (الأسلام الأصيل والأسلام الدخيل)  التي حاضر فيها الدكتور علي حميد  البديري تحدث فيها عن مفردة الأسلام الأصيل وبينها بالتفصيل أنها تعني ما جاء به الأنبياء والمرسلين وأتمه الرسول الكريم محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) وعمل به آل بيته الأطهار ثم تطرق إلى مفردة الأسلام الدخيل وهو الوجه الذي وضعه المشركين للأسلام وارتداه الإرهابيون في يومنا هذا وهو  الذي وجد لأضعاف الأسلام الحقيقي ومحاولة طمس هويته والمتمثل بالحركات الوهابية وتنظيم القاعدة وداعش التكفيري اللذين أتخذوا من القتل والترهيب وسيلة لتشويه ما يتبناه الأسلام من الألفة والمحبة والتسامح .

وختم الدكتور البديري حديثه بالقول أن الدين الذي خُتمت به الرسالة الأسلامية هو الدين الأسلامي وهو الدين المكمل لكل الأديان والدين المُصحح لما حصل للديانات السابقة من تشويه ودس وتزوير .