اختر صفحة

فرع الامراض والطب العدلي

  يعتبر هذا الفرع من الفروع الأساسية المهمة حيث يقوم بتدريس علم الأمراض والطب العدلي للمراحل الدراسية الثالثة والرابعة ، تأسس الفرع خلال العام الدراسي 2007-2008 0ويضم الفرع شعبتين علميتين هما :

  • شعبة علم الأمراض : وتقوم هذه الشعبة بتدريس علم الأمراض ومسبباتها والتحليلات النسيجية المرضية وأمراض الدم والمناعة السريرية والوراثة الطبية وعلم الأورام للمرحلتين الثالثة والرابعة .
  • شعبة الطب العدلي

تدرس هذه الشعبة علم الطب العدلي للمرحلة الرابعة ويتضمن كيفية تشخيص الحوادث ومسببات الموت التي يتعرض لها الإنسان نتيجة تعرضه للحوادث .

رؤيا الفرع:

يسعى الفرع إلى تأهيل طلبة كلية الطب إضافة إلى خدمة مؤسسات المجتمع من خلال أقامة الدورات والتفاعل الايجابي في نقل الخبرات والتواصل مع المعايير العالمية من حيث التعليم والقدرة على تطبيق المعرفة والأبحاث العلمية ذات المردود المجتمعي بما يسهم في تحقيق التنمية لعراقنا الحبيب

رسالة الفرع:

تأهيل طلبة الدارسات الأولية من خلال تزويدهم بالخبرات العلمية  والعملية.

أهداف الفرع:

 أولا” : تعميق الصلة بين كلية الطب والمجتمع من خلال الدورات التدريبية وتنمية المعلومات والمعرفة

ثانيا” :  تنمية المهارات المختلفة لأعضاء الهيئة التدريسية

ثالثا” : الاطلاع على التجارب والمعرفة العالمية في مجال الطب من خلال إرسال قسم من أعضاء الهيئة التدريسية للحصول على الشهادات العليا في الخارج والتدريب في الخارج وحضور المؤتمرات والندوات

رابعا”:  مواكبة التطورات العلمية والتكنولوجية عن طريق توثيق الروابط الثقافية والعلمية مع الجامعات المحلية والعالمية

الكادر التدريسي

 

كلمة رئيس الفرع:


يسرني وزملائي الآخرين في فرع الأمراض والطب العدلي أن نشكر عمادة كلية الطب ورئاسة الجامعة في إعدادهم لهذا التعريف لكافة فروع وأقسام الكليات المختلفة ونود أن نوضح أن فرعنا يهتم بالطب والتمريض وصحة المجتمع والوقاية الصحية لما لها من دور في رفع النمو البشري والاجتماعي والحفاظ على تركيبة الهرم السكاني المتوازنة وتحقيق السلامة الوقائية والعلاجية لكافة فئات المجتمع 0 ومن اجل الإيفاء في اعلاة يطمح الفرع في أن يكون الطبيب الخريج معالجا ووقائيا وباحثا 0 ويعمل الفرع على التفاعل الايجابي والبناء بين فرعنا والفروع الأخرى في كليات الطب العراقية والأجنبية من خلال تبادل الخبراء والخبرات وعقد الندوات وتنمية المهارات والاطلاع على التجارب العالمية كما يعمل على وضع شراكة مع قطاعات المجتمع المختلفة لتلبية احتياجات سوق العمل والله ولي التوفيق