الرئيسية / أخبار الرئاسة / أطروحة دكتوراه في جامعة واسط / كلية الإدارة والاقتصاد عن (تطوير تكنولوجيا الطاقة المتجددة وتأثيرها في مستقبل سوق الطاقة التقليدية في ظل إمكانية التوازن المستدام)

أطروحة دكتوراه في جامعة واسط / كلية الإدارة والاقتصاد عن (تطوير تكنولوجيا الطاقة المتجددة وتأثيرها في مستقبل سوق الطاقة التقليدية في ظل إمكانية التوازن المستدام)

نوقشت في كلية الإدارة والاقتصاد/ جامعة واسط أطروحة دكتوراه عن ( تطوير تكنولوجيا الطاقة المتجددة وتأثيرها في مستقبل سوق الطاقة التقليدية في ظل إمكانية التوازن المستدام) للطالب رائد صياد علي الزركاني .

تهدف الأطروحة إلى التعرف على مصادر الطاقة المتجددة والجديدة بمختلف أنواعها, كالطاقة الشمسية وطاقة الرياح والطاقة الكهرومائية, والتطورات التي حصلت وستحصل عليها, واستشراف مستقبل الطاقة وكيفية تحقيق التوازن المستدام بين الطاقة التقليدية والطاقة المتجددة من خلال استخدام التكنولوجيا التي ستزيد من كفاءة الطاقة المتجدد وتخفض تكاليفها, وبالتالي ستكون طاقة مكملة في الوقت الراهن وطاقة بديلة في المستقبل.

وتضمنت الأطروحة ثلاث فصول ، خصص الفصل الأول في تسليط الضوء على الإطار المفاهيمي لاقتصاديات الطاقة, وتناول في مفهوم الطاقة المتجددة وأنواعها, سعيا للولوج في مفهوم الطاقات المتجددة وأنواعها ومميزاتها, بالإضافة الى التطور التكنولوجي في صناعة الطاقة المتجددة, و مفهوم الطاقة التقليدية وأنواعها, والبحث في المميزات والمساوئ للطاقة التقليدية, وكذلك دور التطور التكنولوجي في الطاقات التقليدية، ناقش الفصل الثاني واقع وأفاق سوق الطاقة العالمية في ظل التطور التكنولوجي من 2005_2040، سلط فيه الضوء على واقع سوق الطاقة التقليدية والمتجددة في ظل التطور التكنولوجي من 2005_2017، سعياً للتعرف على واقع الطاقات في العالم و أفاق سوق الطاقة التقليدية والمتجددة في ظل التطور التكنولوجي من 2047_2040 ، فيما اختص الفصل الثالث بتوضيح إمكانية التوازن المستدام في سوقي الطاقة التقليدية والمتجددة والتأثيرات المتبادلة لسوقي الطاقة التقليدية والمتجددة،والسياسات الدولية وسيناريوهات امكانية تطبيق التوازن المستدام بين الطاقات التقليدية والمتجددة.

و أوصت الأطروحة بـتوفير الطاقة في المستقبل من خلال زيادة الاستثمارات في مصادر الطاقة غير  والمتجددة، من اجل تطويرها من الضروري تقليل الاعتماد على الطاقة التقليدية واخذ كافة التدابير اللازمة في والاستفادة منها كونها تمثل ضمانا لأمن الإمدادات وتحقيق التوازن المستدام ،  العمل على تشكيل وكالة دولية لكفاءة الطاقة والطاقة المتجددة، لدعم وتعزيز الجهود الرامية لتعزيز كفاءة الطاقة وتبني مصادر الطاقة المتجددة في الدول الصناعية والدول النامية على حد سواء  ، ضرورة نشر وإدراك وتسهيل التعاون الدولي في مجال البحث والتطوير والتوعية حول الطاقة المتجددة ووضع أهداف محددة فيما يخص الكلفة والأداء لكل تقنية من تقنيات الطاقة النظيفة ،  تقديم المساعدات الدولية (التمويل) للحكومات التي تطلب استخدام الطاقة المتجددة، وخاصة في الدول النامية من خلال تقديم قروض بشروط ميسرة لهذه البلدان ، تشجيع البلدان النامية في متابعة التطور التكنولوجي في مجال الطاقة المتجددة، والسعي الى تطبيق احدث التكنولوجيات واكثرها كفاءةً من اجل تحقيق التوازن المستدام ،  العمل على اتخاذ إجراءات تحد من زيادة نسب الغازات الدفيئة، من خلال القيام بخطوات عاجلة وطموحة ذات وفورات كبيرة، لكي تقلل من الاعتماد على الوقود الاحفوري.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كلية الهندسة تناقش رسالة ماجستير بعنوان تحلية المياه بالطاقة الشمسية بالاعتماد على مجمع شمسي مع مادة متغيرة الطور

ناقشت كلية الهندسة بجامعة واسط رسالة الماجستير الموسومة تحلية المياه بالطاقة الشمسية ...